متصوفة وأشراف مصر يبايعون معمر القذافى لقيادة المسلمين ..!! من أون لاين
شباب اليوم

العودة   منتديات شباب اليوم > المنتدي العام والنقاش > المـنتدى الاسلامي والـقرأن الـكريـم



متصوفة وأشراف مصر يبايعون معمر القذافى لقيادة المسلمين ..!!

متصوفة وأشراف مصر يبايعون معمر القذافى لقيادة المسلمين ..!! السلام عليكم ورحمة الله وبركاته في أثناء تجوالي في شبكة

 
22 April، 2011, 11:48 PM   #1
الكاتب أون لاين


متصوفة وأشراف مصر يبايعون معمر القذافى لقيادة المسلمين ..!!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في أثناء تجوالي في شبكة الإنترنت وقع نظري على خبر غريب عجيب
فقرأته فقررت أن أطرحه وأعيد نشره بالرغم أنه نشر عام 2009
وسبب إعادة نشرة وجدت فيه نص بيعة صوفية واشراف مصر للمجرم القذافي
فقد قال المتصوفة ومن معهم في ختام البيان للمجرم القذافي
(( فأمضوا ونحن معكم على طريق الحق والخير والعدل والسلام عهداً لا نخلفه، وبيعة لا نستقيل منها ولا نقال ))

فهل مازل متصوفة وأشراف مصر على هذه البيعة ؟؟؟
وهل مازال القذافي يستحق أن يكون قائد للمسلمين ؟؟؟

فإلى نص الخبر والبيان

==========

من بينهم الشيخ علاء أبو العزائم فى المؤتمر الخامس للقيادة الشعبية الإسلامية العالمية..
متصوفة وأشراف مصر يبايعون القذافى لقيادة المسلمين

الأربعاء، 11 نوفمبر 2009 - 13:21

جريدة اليوم السايع / كتبت ناهد نصر

(( عاد مساء أول أمس، الاثنين، علاء أبو العزائم شيخ الطريقة العزمية من العاصمة الليبية طرابلس، وذلك عقب انتهاء المؤتمر العام الخامس للقيادة الشعبية الإسلامية العالمية الذى شارك فيه أبو العزائم إلى جوار 500 شخصية تمثل الطرق الصوفية والأشراف وروابط الفاطميين بـ100 دولة، برئاسة الدكتور محمد أحمد الشريف الأمين العام للقيادة الشعبية الإسلامية العالمية، وبحضور القائد الليبى العقيد معمر القذافى.

وقال أبو العزائم، إن المؤتمر ناقش مواضيع شتى تهم الأمة الإسلامية جمعاء، ومن بينها أهمية الدور الصوفى فى تحقيق السلام العالمى، مشيراً إلى أنه تطرق فى كلمته التى ألقاها فى المؤتمر إلى دور الصوفية فى إرساء السلام العالمى، مدللاً على ذلك بالدور الذى لعبته فى مقاومة الاستعمار والمحافظة على الإسلام فى الجمهوريات السوفيتية بعد انتهاء الحقبة الشيوعية "التى كانت تشن حرب شعواء على الدين الإسلامى".

يذكر أن كلمة العقيد القذافى التى ألقاها فى المؤتمر تضمنت إشارات إلى أهمية وجود قيادات إسلامية تسعى إلى إقناع العالم بالحق التاريخى للمسلمين، ووجه القذافى انتقادات لما وصفه بالتقصير فى الهمة الذى أصاب القيادة الشعبية للعالم الإسلامى التى تأسست لهذا الغرض منذ 20 عاماً، إلا أنها لم تتمكن حتى الآن من تحقيق التأثير والفاعلية المطلوبة، على الرغم من توافر المال والنفط والإمكانات الجغرافية والبشرية، وقال "لماذا لا نقيم مشاريع استثمارية فى العالم، لماذا نبقى على الكلام والله تعالى يقول "وقل اعملوا"، ودعا القذافى فى كلمته إلى ضم أحزاب سياسية إسلامية "من خارج السلطة وليس مخالفة للقانون" إلى القيادة الشعبية لتحقيق أهدافها. وقال للحاضرين "لا يجوز أن نبقى فى أماكننا فأمامنا أمة مستضعفة مستهدفة وحكومات ورؤساء وأمراء ووزراء مكبلين بعلاقات مع الدول بعضهم من جماعة برشلونة والبعض من جماعة شرق المتوسط وبعضهم انتسب إلى مجموعة شرق المتوسط وغرب المتوسط وجماعة أمريكا وجماعة فرنسا وجماعة إسرائيل يتعاقدون معهم لفترة معينة على أن يسيروا وفق سياساتهم".

وأكد المؤتمر فى توصياته الختامية عزم المشاركين فيه على تقوية الروابط بين الطرق الصوفية من خلال مكتب التصوف بليبيا التابع للقيادة الشعبية، وتكثيف برامج الاهتمام بالشباب، والإعلام، وتشجيع مبادرات الحوار (الإسلامى - الإسلامى) لقطع الطريق على محاولات إثارة النعرات الطائفية والمذهبية، إلى جانب الاهتمام بالأقليات ودعم مشاركتها فى مختلف جوانب الحياة العامة بمناطقها، كما شدد البيان على رفضه لكافة أشكال التطبيع مع إسرائيل.

كما تقدم الحاضرون ببرقية إلى العقيد القذافى جاء فيها :
إلى القائد المظفر
الشريف معمر القذافى
قائد القيادة الشعبية الإسلامية العالمية
ونحن نختتم أشغال المؤتمر العام الخامس للقيادة الشعبية الإسلامية العالمية، الذى انعقد ببلدكم الكريم، وقد أتيناه من كل حدب وصوب، بقلوبنا المفعمة بالمحبة والوجد لقيادتكم المتفردة الملهمة بالإيمان بالله، العاملة بإخلاص وعطاء غير محدود، لتجسيد كمال الملة، ورفعة أبنائها، نصرة للدين ووفاءً للخلق. نسجل لكم كل الشكر والعرفان على جهودكم العظيمة التى توجت بتأسيس الاتحاد الأفريقى ورئاستكم له ومواقفكم الشجاعة التى برزت بكلمتكم التاريخية بالجمعية العمومية لهيئة الأمم المتحدة التى كللتنا بالعز والشرف والإباء وأثرتنا بأصيل المبادئ والقيم والمكارم، وذكرتنا بموروث ديننا السمح، ودلتنا على صراط ينأى بنا عن مأزم الطريق ومشاعب الجهل والتيه التى ابتدعها أصحاب الشطط والرهب، لنبدأ المسير بقيادتكم نحو العزة والكرامة نبذل الجهد لتأكيد حضورنا الفاعل والفعل، لنحقق شهادتنا الناس ونؤكد خيريتنا بتفعيل دور القيادة الشعبية الإسلامية العالمية، فى كل تجمع مسلم نسير خلف قيادتكم المبصرة لرشدها.فأمضوا ونحن معكم على طريق الحق والخير والعدل والسلام، عهداً لا نخلفه، وبيعة لا نستقيل منها ولا نقال. ))


أقرأ ايضاً



متصوفة وأشراف مصر يبايعون معمر القذافى لقيادة المسلمين ..!!

 
22 April، 2011, 11:51 PM   #2
الكاتب أون لاين


و بعت لحظة من إقبالك على الله بمقدار عمر نوح في ملك قارون = لكنت مغبونا(خاسرا)في العقد). ابن القيم-بدائع الفوائد
جهاد النفس أربع مراتب
: -إحداها: أن يجاهدها على تعلم الهدى ودين الحق
. -الثانية: أن يجاهدها على العمل به
.. -الثالثة: أن يجاهدها على الدعوة إليه وتعليمه.. –
-الرابعة: أن يجاهدها على الصبر على مشاق الدعوة..فإذا استكمل هذه المراتب الأربع صار من الربانيين). ابن القيم-زاد المعاد 5/3(99

والأعمال الظاهرة تدخلها آفات كثيرة، وما لم تسلم منها لم تكن مقبولة، ولهذا كانت أعمال القلب المجردة أفضل من أعمال البدن المجردة، كما قال بعض السلف: قوة المؤمن في قلبه، وضعفه في جسمه، وقوة المنافق في جسمه وضعفه في قلبه (ابن تيمية – الفتاوى الكبرى-1 / 213(
قال تعالى: {خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين} لو فكر الرجل في كل شر يلحقه من العالم - أعني الشر الحقيقي الذي لا يوجب له الرفعة والزلفى من الله - وجد سببه الإخلال بهذه الثلاث أو بعضها (ابن القيم-الرسالة التبوكية 20)
إفراد واحد من الصحابة والقرابة كعلي أو غيره بالصلاة عليه دون غيره مضاهاة للنبي صلى الله عليه وسلم بحيث يجعل ذلك شعارا معروفا باسمه، هذا هو البدعة(ابن تيمية – الفتاوى الكبرى-1 / 55(
بلاء الإسلام من المنافقين): فلله كم من حصن للإسلام قد خربوه ، وكم من لواء له قد وضعوه ، وكم ضربوا بمعول الشبه في أصوله ليقلعوها ، وكم عموا عيون موارده ليقطعوها ، فلا يزال الإسلام وأهله منهم في بلية،ولايزال يطرقه من شيههم سرية بعد سرية ، ويزعمون أنهم بذلك مصلحون بل (هم المفسدون ولكن لا يشعرون) (ابن القيم-مدارج السالكين)
حمّل كتاب ( حياة أم المؤمنين عائشة .رضي الله عنها .

أقرأ ايضاً



 
22 April، 2011, 11:54 PM   #3
الكاتب أون لاين


لم يرحموا ضعفها ولا حملها وعلقوها على حبل المشنقه لانها نسخت بياناً من الانترنت مقطع

الأحواز لمن لايعرفها هي دولة عربية على ضفاف الخليج ولو بحثتم ستجدون صور أميرها العربي مع أمراء الخليج ومع الملك عبدالعزيز ,أستغلت جارة السوء إيران الشر الظروف عام 1925 م وأحتلت الأحواز وأقتطعت هذه الدولة العربية المسلمة من الجسد العربي وسط صمت العالم حينها, وكان طمع إيران في الأحواز لغناها بالنفط وبعد احتلالها انضمت إيران مباشرة الى دول اوبك المصدره للنفط وبعد ابتلاع المجوس للاحواز الحقوا بها العراق وهاهم اليوم يكشرون عن أنيابهم لابتلاع البحرين ونحن لم نتعلم بعد ولم نستوعب التاريخ في الماضي والحاضر
نقول لحكامنا وشعوبنا إن كنتم ستصمتون وتكتفون بهذه الخطوات لوقف المد المجوسي فسيفعلون بكم كما فعلوا في الأحواز والعراق "
العراق "التي قتلوا فيها أكثر من 300 عالم ليبقى الناس بلا علماء يوجهونهم ويعلمونهم ليسهل على المجوس اقتيادهم


هكذا وبدم بارد يقدم العدو العنصري الفارسي وعلى مرأى ومسمع العالم بإعدام ثلاثة طلبة احوازيين علناً بينهم طالبة أحوازية جامعية متزوجة حديثاً؛ وهي حامل لقد أقدم العدو العنصري بتنفيذ جريمته النكراء هذه بحجة توزيعهم بيان لحركة التحرير الوطني الأحوازي استنسخوه من شبكة الأحواز للانترنيت نهيب بالأشقاء المناضلين في شبكة البصرة ترويج هذا الفلم الذي يفضح سياسة إيران الوحشية الهمجية تجاه أبناء شعبنا العربي الأحوازي وتكثيف تعميمه على باقي الأخوة في الشبكات ووسائل الإعلام العربية والعالمية كما نرجو من المخلصين فضح هذه الجريمة لكل أشقائنا وأصدقائنا عبر مختلف الوسائل"
تابع المقطع وأنشره :


ط§ط¹ط¯ط§ظ… ط£ظ‡ظ„ ط§ظ„ط³ظ†ط© ط§ظ„ط£ط*ظˆط§ط² ظپظٹ ط§ظٹط±ط§ظ† :: ظ…ط±ط¦ظٹط§طھ :: ط§ظ„ط¯ظپط§ط¹ ط¹ظ† ط§ظ„ط³ظ†ط©




















__________________________

أقرأ ايضاً



 
22 April، 2011, 11:55 PM   #4
الكاتب أون لاين




أصبحتُ أعشق ساعات الانتظار
بقلم: علي اليسَّار
قال لي صديقي:أمس ضحكت زوجتي مني فقد كنت أقرأ في الصباح سورة آل عمران، وخرجتُ لعملي، وإذا بي قبل النوم أقرأُ سورة هود..
فقالت:ما بك؟ أصبحتَ تتنقَّل بين السور على غير عادتك في ختم القرآن! هل لأنك تحب سورة هود أم أنك تقرأ وردك برموش عينيك..؟
قلت لها: سأحكي لكي لاحقًا، لكنها نامت.
في الصباح كنَّا على موعدٍ عائلي، ولمَّا كانت زوجتي تتأخر في "الجهوزية".. فقد لبستُ ثياب الخروج، وأمرت الكبار بمساعدة الصغار وإنزال الشنط للسيارة.
وسحبت كرسي وجلست بجوار باب الخروج، ومعي مصحفي، فكانت تتوقع مني أن أرفع صوتي وأصيح بصوتي الجهوري لها هيَّا.. تأخرتي.. لكنها كانت تسمع قراءة القرآن، وعند آيات الرحمة كنت أرفع صوتي فهمَّت زوجتي
وقالت:سبحان الله ربنا يهدي.. أين موشحات الحِفاظ على الموعد وضرورة السرعة في "الجهوزية"؟
ضحكتُ وقلت لها: يكفي23 عامًا من النصائح.
وكان لي موعد عند أحد الزبائن لكنه أبقاني في حجرة الجلوس نصف ساعة معتذرًا بأدب، فتناولت مصحفي وأنهيتً وردي.
خرجتُ في مشوارٍ إلى وسط البلد بزحامها وضوضائها وزخمها أخذتُ ابني معي ليقود السيارة، وتناولت مصحفي ولم أحس بالزحام ولا الضوضاء ولا أي شيء بل السكون والراحة والسلام يملأ حياتي،
لكن الدموع نزلت من عيني ليست دموع الفرح ولا دموع تأثُّري بالآيات الجليلة, إنما هي دموع الندم.. يا الله! كم فرطنا من ساعاتٍ، هل يُعقل أنني أختم القرآن في حوالي 5 أيام من ساعات الانتظار، هذه الأوقات التي كانت كلها توتُّر وتبرُّم وضيق وانزعاج.. فكم قصَّرتُ في حق نفسي..؟ هل يُعقل أنني أصبحت أحبُّ ساعات الانتظار!!.
في انتظار الطعام ذلك الموعد المقدس الذي أحافظ عليه مع أولادي حين يتأخر الطعام كنت أنزعج.. لكني أمسكت مصحفي وعلا صوتي عند الآية وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآَنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ (الإسراء: من الآية 82).
قالت لي زوجتي:إن قراءتك هذه تركت انطباعًا طيبًا لدى الأولاد كلهم كبارًا وصغارًا، فهم بالرغم من أنهم يحفظون القرآن منذ الصغر إلا أن صوتك الطيب بحشرجته الخفيفة وإحساسك بالمعاني جعلهم يشتاقون لذلك، ويقولون: إنهم يتذكَّرون الآيات التي قرأتها ويقلدونك.
أين أنت يا رجل..؟!
يا الله! نزلت عليَّ الملاحظة كالصاعقة، فكم قصَّرت في حقهم، فالرسول صلى الله عليه وسلم يقول: "كلكم راعٍ وكلكم مسئول عن رعيته".. فغياب القدوة في القرآن بالبيت وغياب القدوة في الأذكار والصيام والأوراد.. يجعل تعليماتك لهم بأداء أعمالهم التعبدية باهتةً ودون روح.. وتصبح التعليمات أمرًا من ضمن آلاف الأوامر التي يسمعونها صباحَ مساء.
يا الله! كم ضيعت عليهم ساعات الطمأنينة والهدوء والسلام التي كان يحققها القرآن؟.. ضيعت عليهم الرحمة والنور ومباركة الملائكة.. ضيعت عليهم الشفاء وينابيع الخير والعطاء التي يمنحنا إيَّاها القرآن، أأنا السبب؟.. الله المستعان..
لكن عذرًا فأنا من سيزرع فيهم عشق ساعات الانتظار.. اللهم أكرمنا بكرم القرآن, وشرِّفنا بشرف القرآن, واجعلنا من أهله.
فلنتعاون في نشر هذه الرساله النافعه ولنحتسب الاجر من الله
فكثير من اوقاتنا تُهدر فيما لاينفع وكثير من الاحيان نغفل عن إحياء
العبادات بين اهلينا فلنبدأ بأنفسنا ولنكن عوناً لمن هم حولنا
وفقنا الله واياكم
أقرأ ايضاً



 

Powered by vBulletin®Copyright ©2000 - 2014
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات شباب اليوم 2018
المواد المنشورة فى موقع شباب اليوم لاتعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة وإنما تعبر عن وجهة نظر كاتبها